محليات

الأول منذ أشهر انتعاش طفيف في الاقبال على شراء المعدن الاصفر بمحافظة ديالى

بغداد نيوز : كشف العشرات من اصحاب محال بيع الذهب في محافظة ديالى، اليوم الثلاثاء (19 آذار 2024)، عن انتعاش طفيف في الاقبال على شراء المعدن الاصفر بسبب حالة القلق وعدم الاستقرار في سوق الدولار.

وقال ابراهيم علي صاحب محل لبيع الذهب في ديالى لـ “بغداد نيوز “هناك بالفعل انتعاش ولكنه طفيف لا يكاد يصل الى 5% قياسا بالاشهر الماضية”، لافتا الى أن ” 70% من زبائنه هم الموظفين”.

واضاف، أن “الاقبال على شراء الذهب ربما مرتبط بحالة القلق من سوق الدولار وسعي البعض الى تغير بوصلة السيولة الى المعدن الاصفر لانه اكثر ضمانا قياسا بسوق العملات”.

اما ثامر عبد الكريم صاحب محل ذهب فيرى أن “هنالك ارتفاع بنسبة الاقبال على شراء الذهب مؤخرا ولكنه يبقى ضمن نطاق محدد وليس مرتفع جدا”، مضيفاً: “لكنه بشرى خير تدفع الى تحريك السوق”.

ويضيف في حديث لـ “بغداد نيوز “عملية الشراء اكثر من عملية البيع وهذا يعني وجود سيولة ورغبة في استبدالها بالمعدن الاصفر”، لافتا الى انه “هناك ثقافة بدأت تاخذ حيز في تفكير المجتمع وهي استثمار الاموال الخامدة في شراء الذهب او العملة حرصا على عدم فقدان قيمتها وهذ امر يساعد لكن البوصلة تتجه حاليا الى المعدن الاصفر”

من جهته، أقر المختص بالشان الاقتصادي جبار عبدالله بأن “الاقبال على شراء الذهب يعكس توفر سيولة لدى بعض الشرائح وتحسن وضعها الاقتصادي خاصة وان 90% من عمليات الشراء هي بكميات محدودة لكنها تعكس حالة عامة”.

واضاف في حديث لـ “بغداد نيوز “حالة القلق في سوق العملات دفع البعض الى استبدال خزينة الطوارئ بالذهب لتفادي خسارة المزيد من الاموال بسبب تذبذب السوق الموازي وخاصة للدولار”.

اما ابتسام خلدون وهي موظفة متقاعدة فقد اوضحت أن “اقتناء الذهب هو تطبيق عملي لمبدأ قديم يعرفه العراقيين وهو انه “زينة وخزينة” ومفيد في اوقات الازمات واسعاره لاتنهار وتبقى في سياقها العام مهما تغيرت بورصة الاسعار في اشارة الى التضخم”.

واضافت: “قررت شراء بعض الحلي الذهبية بما امتلك من سيولة مالية متوفرة بعد تغير رايها عن شراء الدولار لانه اسعاره غير امنة وربما اخسر قيمة اموال بسبب الانخفاض المتكرر”.

مقال مدفوع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى