سياسة

دولة القانون لا فيتو على المحافظين والتسريبات قد تؤدي لنتائج عكسية

بغداد نيوز | أكد نائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، يوم الأربعاء، استمرار المناقشات بين الكتل السياسية لحسم المحافظين الجدد، مشيراً إلى أن بقاء محافظي كربلاء والبصرة بمنصبهما “استنباط بعيد عن الواقع”.

وقال محمد الزيادي، لوكالة بغداد نيوز، إن “معطيات الانتخابات وفق ثقل ووزن كل قائمة من القوائم، أما بخصوص قضية الفيتو، فإن النظام في العراق ديمقراطي لا يسمح بقضية الفيتو بقدر الحجم والثقل بانتخابات 2023، وإن الإطار التنسيقي هو المدافع الرئيسي عن الديمقراطية، ومن أهم مخرجات احترام الديمقراطية هي الانتخابات”.

وأضاف، أن “الإطار وائتلاف الدولة يدعم الديمقراطية، ومن غير الممكن أن تكون الأوزان والجمهور ضده، ومن خلال الاستقرار السياسي والاقتصادي للمحافظات يستطيع الإطار تشكيل حكومات محلية قادرة على استيعاب الأمر وتقديم الأفضل”.

وأكد، أن “النقاشات مستمرة حتى اليوم بشأن وزن وقوة الكتل السياسية بناءً على ما حصدت من مقاعد في مجالس المحافظات”.

وعن بقاء محافظي كربلاء والبصرة بمنصبهما، أوضح أنها “مجرد آراء واستنباط بعيد عن الواقع، وإن التسريبات بهذا الخصوص تؤثر في الرأي العام، وقد تؤدي لنتائج عكسية”.

وأجريت انتخابات مجالس المحافظات والأقضية، يوم 18 كانون الأول 2023، وأفرزت النتائج النهائية، تصدر قوائم محافظي كربلاء نصيف الخطابي، وواسط محمد المياحي، والبصرة أسعد العيداني، في محافظاتهم.

هذا وكانت انتخابات مجالس المحافظات قد شهدت نسبة مقاطعة كبيرة، إذ قالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن نسب التصويت بلغت 41%، اي مشاركة اكثر من 6 ملايين ناخب فقط، من إجمالي 16 مليوناً يحق لهم الإدلاء بصوتهم.

ويقول الإطار التنسيقي، إنه الكتلة الأكثر حصداً للمقاعد في جميع المحافظات، وإن تشكيل الحكومات المحلية، أمر حصري له، وإنه يسير باتجاه عدم التجديد لجميع المحافظين الحاليين.

مقال مدفوع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى