اقتصاد

أحداث الشرق الأوسط هل ترفع أسعار النفط لمستوى 100 دولار للبرميل؟

بغداد نيوز : وقال المرسومي في منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، ان “سعر خام برنت، ارتفع الى 82 دولار مدفوعا بالتوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط وتعطل حركة الشحن في البحر الأحمر فضلا عن بيانات اقتصادية قوية بالولايات المتحدة أظهرت نموا أسرع من المتوقع في الربع الأخير من العام الماضي”، مبينا ان “مخزونات الخام في الولايات المتحدة تراجعت 9.2 مليون برميل الأسبوع الماضي ، فيما تلقت أسعار النفط دعما من آمال التعافي الاقتصادي في الصين بعدما أعلن البنك المركزي يوم الأربعاء الماضي خفضا كبيرا لمتطلبات الاحتياطي لدى البنوك”.

 وأضاف المرسومي، “ورغم كل ذلك تبقى التوترات في البحر الأحمر وباب المندب، السبب الأهم للارتفاع الكبير في أسعار النفط التي من الممكن ان تواصل مسارها التصاعدي وقد تقترب من مستوى 100 دولار للبرميل اذ المواجهة المسلحة مع إسرائيل منذ شهرين تقريباً من خلال مهاجمة السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية عبر البحر الأحمر، قد أدت إلى تزايد اضطرابات حركة الشحن، واضطرار عدد متزايد من ناقلات النفط والغاز المسال وحاويات البضائع إلى تحويل وجهتها إلى طريق رأس الرجاء الصالح الأطول والأعلى تكلفة”.

وتابع ان “حجم تدفقات النفط العابرة من مضيق باب المندب، بلغ 8.8 ملايين برميل نفط يوميًا، وأكثر من 4 مليارات قدم مكعبة يوميًا من الغاز المسال في عام 2023″، لافتا الى ان  “مضيق باب المندب، يحتل المركز الثالث عالميًا من حيث حجم تجارة الطاقة التي تمر عبره، بعد مضيقي ملقا وهرمز، إذ تمر منه معظم صادرات النفط والغاز المسال من الخليج العربي، التي تعبر قناة السويس أو خط أنابيب (سوميد) إلى أوروبا وأميركا الشمالية”. 

وأشار المرسومي، الى ان “عدد السفن التي تمر عبر المضيق، يقدر بأكثر من 23 ألف ناقلة سنويًا، أو ما يعادل 63 سفينة يوميًا، ويؤدي إغلاقه في وجه الملاحة إلى ضرروة تحويل وجهة السفن إلى طريق رأس الرجاء الصالح الأطول مسافة بما يصل إلى 6 آلاف ميل بحري، ما يزيد تكلفة الشحن على السفن”.

ومع التصعيد العسكري الذي يشهده الشرق الأوسط، يتخوف البعض من تأثر أسعار النفط بما يؤدي إلى زيادة مستويات الأسعار، في وقت تكافح فيه الدول لضبط معدلات التضخم.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على غزة، مع استمرار الأزمة في البحر الأحمر حيث تهدد جماعة الحوثي اليمنية باستهداف السفن الإسرائيلية والأميركية العابرة للبحر الأحمر، فيما شنت باكستان ضربات على مسلحين انفصاليين داخل إيران ، بعد يومين من إعلان طهران أنها استهدفت قواعد لجماعة أخرى داخل الأراضي الباكستانية.

مقال مدفوع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى